منتـدى ثـانـوية امـزورن الـتـأهيلية
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتـدى ثـانـوية امـزورن الـتـأهيلية




 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 aorath

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
omniya
عضو مبتدئ


انثى
عدد الرسائل : 40
العمر : 26
الموقع : www.imzoure2.com
العمل/الترفيه : kayafa orido ana akon
المزاج : la yomkino ata3bir
حالتي اليوم : :
السٌّمعَة : -1
نقاط : 16114
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: aorath   الإثنين 20 أبريل 2009, 15:15

lol! study التراث العربي الإسلامي هو تلك الثروة الإنسانية التي ورثتها الشخصياتُ العربية من مبادئ معنوية، وهندسة أخلاقية، وأطروحات فكرية، وفنون أدبية، وإبداعات معمارية، وعطاء شامل يلبي حاجات المجتمعات ليفيض بمعينه فتنهل منه الحضارات المختلفة .
ولعلنا نعتقد بأنّ مؤسس التراث العربي الإسلامي، هيّ الشخصية الأخلاقية العظيمة، النّبي محمّد بن عبدالله(ص)، الذي صنع حضارةً مثاليةً سماوية لجميع البشرية، يحثّهم فيها على البحثِ عن جوهر قيمة الإنسان، التي تتمثل في اعتناق المعنويات كخيار وحيد لعملية استقرار الحياة، ثمّ تلتهُ امتثالاً إلهياً إنسانياً الأئمة الأطهار (ع)، والصّحابةُ المخلصونَ، والعلماء العاملون في الصدور الثانية والثالثة .
ويعتبرُ في عُرف التأريخِ أنّ المحافظة على تراث أي مجتمع هي من أصولِ احترامِ الهوية الأخلاقية إليه، فإذا ما أُريدَ لهذا التراث العربي الشّامخ أنْ يتوالدَ فعليه أن يحافظ على نوعِه بيد معتنقيه، وإلاّ فإنّ انقراضهُ واقع لا محالاة .
ولو أرجعنا عقاربَ التأريخ لعصرٍ ليس بالبعيد عنّا، وهو عصر ابن حيان والخوارزمي، لرأينا أنّه يزخر بالعلمِ والمعرفة والتّقدم على جميعِ الأصعدة، فقد نقشوا أسماءهم بالذهب النّقي في موسوعاتِ الريادةِ الطبية والفلكية والفيزيائية واللغوية والفلسفية والأخلاقية، وعكسوا الوجه الحقيقي لعقول هذه الأمّة .
أمّا حضارةُ العربِ في هذه الأزمنة فقد فشلت في المحافظةِ على ماورثته وتعلّمتهْ ! وباتَ مكتوب عليها أن تموتَ بسرعةِ السلحفاة، متلفظةً أنفاسها، واقعةً في فخاخ النّهاية والاندثار .
فجلّ مايؤسف ويحزنُ - وهو أظهر الضّعفِ وأبينهُ - هو أنّ الغرب استطاعَ أن يسرق المكتسباتِ العربية ويلصقها بمنجزاته الهزيلة، بل استطاع أنْ يتجرّأ ويخرجها إلى العالم باسمه، من غير أن يتلقّى هجمات دفاعية من القيادات العربية، أضف إلى ذلكَ أنّه كان قادراً على تطوير المخترعات والتّحف الحضارية بأنْ أضفى عليها لمساته التي قد استوحاها من الحضارة العربية الرّاقية، والأنكأ من هذا وذاك أنّه أخذ بتصدير فضلات حضارته إلينا – عرب هذا الزّمن – لنعلنَ جهاراً أنّ أنفسنا عافتِ التّراث الأصيل ورضحتْ لتراثٍ دخيل، لايتلاءم وعاداتنا السّوية، فأخذنا نواري سوءاتنا بقشور خاوية من تراثه، نظنّ أنّ ثغراتنا مخفية من انتقادات الآخرين !
لقد سجّل التراث العربي الإسلامي سبقاً حضارياً على كلّ ماسبقه وماتلاهُ من ثقافاتْ، في جميع المستويات وعلى كلّ الأصعدة، فقد أتقنَ وأبدعَ في تفصيل الحقوق والواجبات نظرياً وتطبيقها عملياً، الفردية منها والجماعية، ومن أدنى الأشياءِ إلى أعلاها، حتّى أعطى كلّ شيء حقّه ومستحقه، ليكون بحقٍ تراثا شاملا يسع الجميعْ، فعندما نتحدّث على سبيل المثال لا الحصر في إطار حقّ الحياة علينا ان نعلم أنّ التراث العربي الإسلامي ضمِن وأسس لقوانينٍ حقوقية راعتِ القطّ والعشب والإنسان في وقتٍ واحدْ، وهذه رسالةُ الحقوق للإمام علي بن الحسين السّجادِ (ع) شاهدة في ذلك .
نعمْ هكذا هو التراث العربي الإسلامي واضح المعالمِ واسع المدارك، والذي نحزن اليوم عندما نرى الحاقدين يشهّرونَ به في المحاكمِ العالمية، ويُعرضُ للتسفيه بثمنٍ هابطْ، وينزّل للحظيظْ ! فبعدما ظهرت لهم أنياب من خيرهِ وكتفهِ نهشوها .
علينا الافتخار ورفع الرّأس بهذا التّراث، وعلينا الاعنزازْ بهذا التأريخ، تراثٌ نابعٌ من إنسانية الإنسانْ، تراثٌ يلهمُ المجتمعات روحَ العطاءْ، ويعلّمهم كيف يكونوا عظماء، ويبحث لهم دوماً عن أسباب تألقهم في عالمِ الإنسانية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
af-b
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 378
العمر : 24
العمل/الترفيه : student
المزاج : pas mal lhm lilah
حالتي اليوم : :
السٌّمعَة : 6
نقاط : 17071
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: aorath   الجمعة 08 مايو 2009, 09:54

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
aorath
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى ثـانـوية امـزورن الـتـأهيلية :: المنتدى الفكري والثقافي :: منتدى الثقافة العامة-
انتقل الى: